الشيخة جواهر: الرياضة منطلق أساسي في مشروع الشارقة الحضاري

خصّت حرم صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، «الخليج الرياضي» بتصريحات كشفت فيها ولأول مرّة عن أهداف المؤسسة ودورها واستراتيجية عملها في البناء والتأسيس لرياضة الإمارات ككل، وإمارة الشارقة على وجه الخصوص، مؤكدة أن الاهتمام بالرياضة وصناعة أبطال المستقبل القادرين على مقارعة الأقوياء وحصد إنجازات للدولة في المحافل الأولمبية والدولية على تنوعها كأحد المحاور الرئيسية في الرؤية والمشروع الحضاري لإمارة الشارقة في كل المجالات والتي تقوم على أساس التكامل والتناغم سواءً في تقسيم الأدوار بين المؤسسات، أو الاهتمام باحتياجات الأفراد والفئات الاجتماعية بمختلف ميولها ورغباتها. أكدت حرم صاحب السمو حاكم الشارقة أن الاهتمام بالرياضة يأتي ترجمةً لهذا السياق المتكامل والذي يهدف إلى بناء مجتمع حيوي يتشارك أفراده هوياتهم ومواهبهم، ويرعى قدراتهم ويمكنهم من ممارسة حقوقهم الطبيعية في التميز والتفوق الرياضي وكل المجالات التي يحبونها، نظراً لأهمية الرياضة في بناء الإنسان من النواحي الصحية والبدنية والسلوكية ووقاية أجيال الوطن من مخاطر أمراض العصر، علاوة على صقل النواحي المهارية في مختلف الألعاب بطرق علمية وآليات مرحلية متدرجة، لتمثيل الوطن في المحافل الرياضية الدولية على تنوعها. وقالت سمو الشيخة جواهر القاسمي: «الرياضة أصبحت أولوية في الخطط التنموية في الوقت الراهن؛ ذلك لأنها ترسخ القيم والأخلاق والمفاهيم النبيلة، وتنمي العلاقات والروابط الاجتماعية، كما تعزز المنافسة في إطار العمل بروح الفريق، لهذا ازداد اهتمام الحكومات والهيئات المدنية والدولية بالرياضة، فاعتبرتها ضمن الحقوق الطبيعية للأفراد التي تكفلها المواثيق الدولية ومعاهدات حقوق الإنسان وباتت وسيلةً لتعزيز السلم وتكريس قيم التعاون بين الشعوب». وأضافت سموها: «إن اهتمام إمارة الشارقة بتوفير المناخ الرياضي الملائم لمواطنيها وساكينها، كان من ضمن الأسس التي انطلقت منها الإمارة في بناء مشروعها الحضاري منذ 40 عاماً، وكان تطور القطاع الرياضي ملازماً للتطور الاقتصادي والعلمي والثقافي للإمارة، ومكملاً لنهضة المجتمع وجودة حياة سكان الإمارة، وأوضحت سموها أن مؤسسة ربع قرن، تعمل وفق منهاج علمي مدروس ومتكامل يحتضن الموهبة الرياضية منذ سن الطفولة ويواكبها في سن الشباب ويوفر لكل جيل، احتياجاته ليكتشف طاقاته وينميها. ونوهت سموها بأن التخطيط لمستقبل المجتمع بما فيه الجانب الرياضي، يعدّ التزاماً وشرطاً لا يمكن تجاوزه لإنجاح مسيرة الإمارة التنموية الشاملة. جاء ذلك في تصريح سمو الشيخة جواهر القاسمي حول الجهود التي تبذلها مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين على مستوى رياضة الأطفال واليافعين والشباب، ودورها في تقديم رياضيين كبار يحملون ألقاباً وميداليات باسم الدولة، حيث اختارت المؤسسة أن تمضي بمنهجية واضحة تتجسد في: أن «بناء إنسان متكامل المهارات والمعارف لا يأتي بفعالية أو ورشة أو حملة إعلامية، بل يحتاج إلى ربع قرن من العمل الدؤوب»، معبرة بذلك عن استراتيجيتها في تنشئة جيل متكامل المهارات والقدرات وفي مقدمتها الرياضة واللياقة البدنية. سبق إماراتي جاءت «مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين»، لتكون أول مؤسسة إماراتية وعربية وإقليمية، تعمل على بناء وتطوير شخصية الإنسان على مدى 25 عاماً، ولتشكل مظلة ومرجعية موحدة لعدد من المؤسسات الاجتماعية التي اتخذت على عاتقها منذ عقود، رعاية الأطفال واليافعين وتهيئة الظروف والموارد اللازمة لهم لممارسة الرياضة بكل أنواعها واحترافها، وهي مراكز أطفال الشارقة التي تأسست عام 1985، وسجايا فتيات الشارقة، تأسست عام 2004، وناشئة الشارقة، تأسست عام 2005، ومؤسسة الشارقة لتطوير القدرات «تطوير» والتي انطلقت بمرسوم أميري، وجّه بإعادة تنظيم منتدى الشارقة لتطوير القدرات القائم منذ العام 2005. وفي إعلان رؤيتها 2018 - 2021 ركزت مؤسسة ربع قرن، على أهمية مبدأ التكاملية لتحقيق غاياتها، ما يعني أن تغطي برامجها كافة الفئات العمرية التي من الأطفال واليافعين، إلى جانب تغطية جميع نواحي بناء الشخصية والمهارات والخبرات. خريطة طريق وتنبني خريطة الطريق التي رسمتها الشارقة للبناء الرياضي، على خطة استراتيجية توظف فيها كل آلياتها التي تعمل عليها المؤسسات المنضوية تحت مظلة «ربع قرن»، بشكل مرحلي وتبدأ من رعاية الأطفال منذ عمر 6 سنوات؛ حيث تتولى «أطفال الشارقة» مهمة غرس حب الرياضة في نفوس الأطفال وتساعدهم على اكتشاف مواهبهم وممارستها، وتنمي لديهم العمل ضمن فريق واحد. ثم تتولى «ناشئة الشارقة» للشباب و«سجايا فتيات الشارقة»، دورهما من عمر 13 إلى 18 سنة، صقل قدرات ومواهب الشباب والشابات وتحفيزهم على الإبداع والابتكار، لتتولى بعدها «الشارقة لتطوير القدرات» مهمة تأهيلهم وتمكينهم بمنحهم الفرصة لتطبيق ما تعلموه. وتعمل «ربع قرن» على توحيد جهود المؤسسات التابعة لها وتفعيل أدوارها من خلال استحداث وتطوير مناهج وبرامج تدريبية متنوعة، تسهم في تنمية وتطوير المواهب ومتابعتها في المراحل العمرية المختلفة، وتعزيز دور الكوادر الشابة في مجال ريادة الأعمال، وتتكامل هذه النشاطات مع التشجيع على الرياضة بكافة أنواعها، لتشكل في مجملها المشهد الحضاري المستقبلي للإمارة. ويقود تدريب الأطفال في المراكز 71 كادراً تدريبياً (ذكوراً وإناثاً) لجميع الرياضات، يتولون مسؤولية تدريب وإعداد الأطفال، لخوض البطولات التي تشارك فيها المؤسسة على كافة المستويات المحلية والدولية. وسعياً منها إلى توفير خيارات رياضية متنوعة تضمن للأطفال أن يمارسوا رياضاتهم المفضلة، خصصت المؤسسة ل «أطفال الشارقة» 14 صالة رياضية مغطّاة ومجهزة بأحدث المستلزمات الخاصة بممارسة مختلف الأنشطة الرياضية. 8 مراكز خرّجت «ناشئة الشارقة» التابعة لمؤسسة «ربع قرن» خلال العام 2017، 128 شاباً، فالمؤسسة عبر «الناشئة» عملت على تخصيص مناخ رياضيّ متقدم قوامه 8 مراكز رياضية تحتوي على: مسبح نصف أولمبي، وصالة مغطاة متعددة الاستخدام، إلى جانب وجود قاعة تدريب لألعاب الدفاع عن النفس، وملعب عشبي خارجي لكرة الرجبي. كما توفّر الناشئة، 45 كادراً تدريبياً يقود الناشئة نحو النجاحات الرياضية، حيث تتضمن الهيكلة التدريبية وجود 5 مشرفين للصالات الرياضية، و16 مدرباً للسباحة، و24 منشطاً للرياضة. جيل من الأبطال في مختلف الألعاب محلياً ودولياً قدمت «ربع قرن» جيلاً من الأبطال، حيث شارك أبطال الناشئة في بطولة كأس الاتحاد للتايكواندو للمواطنين، وأحرز اللاعب يوسف فيصل العسّاف الميدالية الذهبية، بينما حقق سلطان وليد المركز الخامس في بطولة فزاع للغوص الحر. وعلى صعيد «أطفال الشارقة»، حقق لاعبو ولاعبات «الجودو» إنجازات في بطولة اليوم الوطني، ففي وزن 30 كلجم أحرز محمد نصيب الفضية، وحمدان محمد خليفة البرونزية. وحقق عمر طلال محمد ومحمد أشرف «ذهبية»، وصلاح شادي «فضية»، ونصر منصور وعبدالله مراد برونزية ،وأحمد عدنان الحمادي فضية وزن 50 كلجم، وبرونزية لكل من علي وعمر إبراهيم ضمن فئة وزن 55،. وضمن منافسات فوق 60 نال عمر طلال المركز الأول، وحصل ياسين رياض على الوصافة، وضمن فئة وزن ثقيل حقق عبدالرحمن عبدالمولى الذهبية، وعبد العزيز مبارك البرونزية، وموزة عيسى أحمد الذهبية في بطولة الإمارات المفتوحة للتايكواندو 2018، كما سجل لاعبو ولاعبات «ناشئة الشارقة» حضوراً طيباً في بطولة شرق آسيا للرجبي. وحقق أطفال الشارقة مستويات لافتة في منافسات الأولمبياد المدرسي، ففي منافسات السباحة حقق شوان سلام الخطاط ذهبية مسابقة 50 متراً سباحة حرة، كما توجت صنعاء علي عبدالله وآمنة عبدالله الشحي بذهبية سباحة تتابع فتيات، وسارة أسامة محمد بذهبية 50 متراً حرة، وصفية خالد محمد بفضية نفس الفئة، وأحرزت آمنة سعيد مطر فضية 25 متراً حرة. وحقق لاعبو «أطفال الشارقة» تمثيلاً مشرّفاً ضمن منافسات ألعاب القوى والجودو، حيث أحرزت اللاعبة مها محمد مال الله فضية الوثب العالي، وآمنة محمد ثالث برونزية التحمل، كما مثّل أربعة أبطال تابعون لأطفال الشارقة المنتخب الإماراتي الوطني للجودو، وشارك اللاعبون عيسى محمد جميل، وأحمد فيصل، ومحمد المازمي في بطولة الجمنزياد التي أقيمت في المغرب 2018. "سجايا" ترتقي بالرياضة النسوية تمتلك «سجايا فتيات الشارقة» 5 كوادر تدريبية مهمتها صقل مواهب اللاعبات وتطويرها، فضلاً عن الاتفاقيات التي تجمع «سجايا» مع مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، ونادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس، والتعاون مع مجلس الشارقة الرياضي. وتنظم سجايا فتيات الشارقة لمنتسباتها تدريبات في الدفاع عن النفس وكرة اليد والسلة واللياقة البدنية، كما يضم مجمعها الرياضي مسبحاً أولمبياً بمعايير عالمية، كما شكلت سجايا فريقين أحدهما لكرة اليد، والآخر لكرة السلة والذي يضم 11 لاعبة من بينهن 4 لاعبات وقّعت معهن إدارة رياضة المرأة عقوداً رسمية. مجلس أمناء رفيع المستوى للإدارة يشرف على إدارة وتنفيذ المشروعات والمبادرات مجلس أمناء يضم الشيخة عائشة خالد القاسمي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، مديرة سجايا فتيات الشارقة، ونورة النومان، رئيسة المكتب التنفيذي للشيخة جواهر القاسمي، وريم بن كرم، مديرة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، وإرم مظهر علوي مستشار أول في المكتب التنفيذي للشيخة جواهر القاسمي، وعبد العزيز النومان، وجاسم البلوشي عضوا مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين. نشاط حافل لمراكز الناشئة تنظم مراكز الناشئة بطولات عدة على مدار العام في القوس والسهم والسباحة والريشة الطائرة، والرجبي، وماراثون جمعية أصدقاء مرضى التهاب المفاصل، ودوري المؤسسات الشبابية لكرة قدم الصالات. فتيات التحدي يعتلين القمم يحظى نادي المغامرة بإقبال كبير من الفتيات المحبات للمغامرة والتسلق وفيه يتم تدريبهن على التسلق والمشي لمسافات طويلة ما أهّلهن للسفر وتسلق جبل طبقال في المغرب، والذي يُعدّ أعلى قمة في الشرق الأوسط، وكذلك تسلق قمة كلمنجارو التي تعتبر القمة الأكثر ارتفاعاً في قارة إفريقيا. "أطفال الشارقة" أبطال الغد تحرص «مؤسسة ربع قرن» على تعزيز العلاقة بين الطفل والألعاب الرياضية، إلى جانب التطوير الدائم للبنية التحتية،وأسهمت المؤسسة في تخريج نخبة من المنتسبين المدربين والمؤهلين ذهنياً وبدنياً لدى «أطفال الشارقة» والمراكز التابعة لها، فقد بلغ عدد المنتسبين ضمن الأنشطة الرياضية 412 خريجاً وخريجة